تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    "إهمال" يتحدى لوائح البلديات: ما خفي أعظم

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    "إهمال" يتحدى لوائح البلديات: ما خفي أعظم

    مُساهمة  Tengri في الثلاثاء مارس 09, 2010 11:00 pm

    "إهمال" يتحدى لوائح البلديات: ما خفي أعظم

    سبق أن كتبت هنا عن استراحات الطرق والحال المتدنية جدا التي تعيشها، ونبهني حينها وزير النقل أنها من مسؤوليات وزارة الشؤون البلدية والقروية، ولم يردني أي تعليق من الوزارة.
    وأمس عذرت وزارة البلديات على عدم تعليقها بعد أن قرأت رد مدير العلاقات العامة فيها على زاوية "سؤال لا يهدأ" في الزميلة عكاظ الذي استمر خمسة عشر يوما، والوزارة تبحث عن الجهة المختصة داخلها لكي تجيب عليه. وبعد جهد جهيد عثرت الجهة المختصة في أدراجها على لائحة "محطات الوقود والغسيل والتشحيم"، واكتشفت فيها ما ينقذ الموقف ويحفظ ماء الوجه، فاختارت منها فقرتين حول النظافة والتعطير وأوردتهما للتخلص من الحرج حيث السؤال في واد والإجابة في واد آخر.
    السؤال عن تردي استراحات الطرق وسوء حالها، والإجابة عن محطات الوقود ولائحتها التي لا تطبق حتى في ميدان اختصاصها.
    والواضح الآن أن استراحات الطرق لا رقيب عليها، ولا جهة يمكن مساءلتها أو التطلع إلى وضع خطة مستقبلية من قبلها تعالج هذا الوضع المزري.
    إن المتأمل في الأمر لن يجد بداً من الاعتراف بنفوذ السيد "إهمال" الذي تحدثت عنه على مدار اليومين الماضيين، حيث أينما تلفت تجده منتصبا متحديا، يفعل ما يشاء دون أن يشير إليه أحد.
    بل إنك ستجد من يبحث له عن أعذار ويبتكر له المبررات. والطريف أن حصانة السيد "إهمال" تحول دون التأمل في وجاهة المبررات التي يقدمها بعض المدافعين عنه، فتجدها هزيلة مضحكة مثل مبررات وزارة البلديات عن سوء حال استراحات الطرق.
    وهو سعيد بهذا التسطيح الذي ينقل القضية من البحث عنه على أرض الواقع التي يفعل فيها الأفاعيل، إلى الجدل حول وجاهة المبررات التي يستقيها البعض من لوائح تنظيمية لا أثر لها في الواقع، ولا مؤشر لتفعيلها، إلا على صفحات الصحف، وما خفي أعظم.

    قينان الغامدي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 28, 2017 6:58 am