تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    حتى لا يسموك "أبرهة عصره"؟

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    حتى لا يسموك "أبرهة عصره"؟

    مُساهمة  Tengri في السبت مارس 20, 2010 1:47 pm

    حتى لا يسموك "أبرهة عصره"؟

    في بلادنا جملتان لا يمكن أن تسمعهما مهما أوتيت من قوة السمع.. لا يمكن أن تسمع مفتيا يقول على الهواء:"لا أعلم".. فالكل يعلم.. والكل يوقّع عن رب العالمين، بجرأة لم تحدث على مر التاريخ.
    والأخرى أنك لن تسمع عالما أو مفتيا ـ صغر أو كبر ـ يخرج للملأ ويقول :"أعتذر.. لقد أخطأت".. لا أحد يعتذر صراحة!
    ولا غرو ولا غرابة؛ فالعلماء والفقهاء هنا لا يخطؤون.. نحن الذين نسيء فهمهم.. نحن وحدنا الذين يُقصّر فهمنا عما يعنيه أصحاب الفضيلة.. نحن وحدنا الذين نخطئ في فهم السياقات النصية.. نحن وحدنا الذين تعجز أفهامنا البسيطة عن استنباط الأحكام والمقاصد! أمس قرأت هنا أن عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً الدكتور يوسف الأحمد قال في إحدى القنوات بـ"هدم" المسجد الحرام وإعادة بنائه مرة أخرى!
    والغريب أن الأحمد لم يتراجع ويعتذر.. بل أخذته العزة بالإثم حيث قال: "عبارة هدم "التقطت عنوة" ولم أقصد بها المعنى الذي تم تداوله بشكل موسع"!
    أي أننا نحن الذين يجب أن نعتذر لفضيلته لأن أفهامنا قاصرة عن الوصول للمعنى الذي يريد أن يوصله لنا! ما رأيكم لو أن القائل بـ"هدم الحرم" كان حمزة المزيني أو خالد الغنامي؟! سينادي البعض بـ"استتابته أو يقتل"!
    الخلاصة: يقول زهير:" ومن لا يتق الشتم يشتم".. والمؤكد يقيناً، أن الأحمد جعل نفسه عرضة للشتم الذي لن ينتهي لسنوات طويلة، في كل أنحاء العالم.. وليت الأمر يقتصر عليه.. لكن الأذى يمتد لنا نحن حيث أصبحنا بفعل هذه الفتاوى المتطايرة عنوانا للتشدد والتخلف.
    ملاحظة: لا أتفق مع مضمون العنوان المستفز أعلاه، لكنني وجدته متصدرا موقع اليوتيوب فأردت أن أعرضه _ بتصرف_ أمام الدكتور الأحمد ليدرك أن عبارة "هدم الحرم" أشد استفزازا لنا، من استفزاز هذا العنوان له؟

    صالح الشيحي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 28, 2017 6:53 am