تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    الفرق بين جامعة الامام والازهر

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    الفرق بين جامعة الامام والازهر

    مُساهمة  Tengri في الإثنين مارس 22, 2010 10:55 pm

    تعرضت مصر لكثير من اكتناز فئات كثيرة من مواقع مجتمعها بممارسي التطرف ومتعهدي ترويجه بشكل يفوق عدداً وجهوداً ما اُبتلي به أي مجتمع عربي آخر.. ولكن لأن هذا الانغلاق قد فشل أساساً في أن يكوّن مرجعية دينية للشعب المصري فإنه بقي مجرد طوائف معزولة، وربما كانت ستختفي مثلما هو حالها الآن، لولا أن الظروف السياسية للرئيس السادات دفعته لأن يعطيهم مكانة تحرك، وهي مكانة لم يشكروه عليها ولكنهم قتلوه بسبب فرصة انتشار عارضة ومحدودة..

    لماذا فشل الانغلاق في مصر؟..

    السبب الأول يعود إلى وجود مرجعية دينية عالية التمكن فقهياً وثقافياً، تمثلت في الأزهر الشريف الذي تمرّس في وضوحات الوعي وكفاءة الثقافة، بحيث أن شيخه قبل أربعين عاماً الدكتور عبدالحليم محمود حصل على الدكتوراه قبل سبعين عاماً من جامعة السوربون في فرنسا في علم الفلسفة.. سبعون عاماً، ربما وقتها لم نكن نملك مدرسة متوسطة، والذين توالوا على قيادة الأزهر وبالتالي مقاومة التطرف وتنوير ثقافة وعلاقات الإسلام هم فعلاً علماً متمكنون..

    الشيخ سيد طنطاوي - رحمه الله - كبح كثيراً من مؤشرات التطرف، وكان يعي أن صلاة الجماعة هي مع عدد يختلف عن الفردية، فكان يؤدي بعض الصلوات مع أبنائه حسب ما ذكره ابنه..

    الشيخ الجديد.. الدكتور أحمد الطيب.. يحمل شهادة الدكتوراه ويجيد لغتين الانجليزية والفرنسية.. هل هذا يكفي عندما نقارنه بما كانت عليه جامعة الإمام من أوضاع تعتيم للثقافات الإسلامية وتوجيه نحو الانعزال.. مَنْ تحدث بتكفير أو اعتراض على مراحل تطورات اجتماعية أو ثقافية، الأكثر غرابة من فكره وقوله، هو كونه قد تخرج في الجامعة وعمل مدرساً.. مثله كثيرون.. إذاً فإن إصلاح الخلل الاجتماعي وضمان أن يستمر تقدمنا الثقافي يقضي بتصحيح أوضاع محددة ليست بخافية على أحد..

    لو أننا شعب فقير.. لما كان التناقض الحاد مؤلماً، ولما مثل اعتقال التطور أي أهمية.. نحن مجتمع متوفر الثروة والإمكانيات والقدرات وكل الإيجابيات التي تفتقدها جميع شعوب العالم الثالث، ولذا لا يقبل أي عاقل هذا التخلف الفقهي وجهل المعلومات في كل مستويات المعرفة..


    تركي عبدالله السديري - الرياض

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 6:23 pm