تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    المنيع يعتبر انتقاد الهيئة من عدم الالتزام بالثوابت

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    المنيع يعتبر انتقاد الهيئة من عدم الالتزام بالثوابت

    مُساهمة  Tengri في الجمعة مارس 26, 2010 5:12 pm

    في استنتاج لم يسبقه إليه أحد من المنتسبين إلى المؤسسة الدينية الرسمية ..

    المنيع يعتبر انتقاد الهيئة من عدم الالتزام بالثوابت ويطالب الكاتبة بدرية البشر بأن تتقي الله بعد أن حرض عليها الرقابة..!



    الرياض: ساري عزّام

    في استنتاج لم يسبقه إليه أحد من المنتسبين إلى المؤسسة الدينية الرسمية في السعودية اعتبر المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبد الله المنيع بحسب ما نقل عنه موقع "سبق" أن انتقاد الكاتبة السعودية بدرية البشر لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يكشف عن عدم التزامها بثوابت بلادها.

    ويأتي حديث المنيع تعليقاً على مقال للكاتبة نُشر في زاويتها بصحيفة الحياة, وانتقدت فيه تدخل الهيئة في قضايا ليست من اختصاصها كمصادرة السلع من المحلات وغير ذلك, وهو ما جعل عضو هيئة كبار العلماء يطالبها بأن تتقي الله , بعد أن حرض عليها الرقابة بقوله: "إنه بالإمكان منع الكاتبة من الكتابة في الصحف من خلال جهات مختصة ومعنية".


    وفيما يلي تعيد وكالة أخبار المجتمع السعودي نشر مقال البشر الذي أثار غضب المنيع وأدى به إلى الاستنتاج الأول من نوعه:




    أبطال هيئة الأمر بالمعروف!

    بدرية البشر

    الخبر يقول إن شاباً همّ باختطاف طالبة من أمام منزلها في مدينة الخبر، لكنها هربت منه، فتوعدها بتكرار المحاولة، فما كان من والد الفتاة إلا أن قام بتقديم بلاغ رسمي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الخبر، والتي قامت بمراقبة المدرسة بعد صلاة الظهر من اليوم الثاني، وشُوهد الشاب وهو يحوم بسيارته، ما دعا رجال الهيئة إلى توقيفه وأخذ أقواله ومن ثم حجزه، وتم تحويل القضية إلى شرطة الخبر. الحادثة كما هو واضح هي قضية أمنية بالدرجة الأولى. محاولة اختطاف، ثم تهديد، ثم بلاغ رسمي، ثم مراقبة، ثم اعتقال، ثم تحقيق. لكن الغريب في الأمر أن الجهة التي باشرت كل هذا هي هيئة الأمر بالمعروف، وليست إدارة الشرطة التابعة لوزارة الداخلية المسئولة عن حفظ الأمن، وهذا ما يستدعي سؤالاً مهماً هو: لماذا توجّه الوالد لهذه الجهة وليس لمركز الشرطة؟ هل لثقته الأكيدة بأن حفظ أمنه لن تقوم به سوى هذه الجهة؟ وهل أصبحت العلاقة بين الشرطة والمواطن علاقة ضعيفة؟ وقد يقول قائل إن الرجل لا يفرّق بين من هي الجهة المخولة، وهذا محتمل، لكن السؤال الذي يستتبع هذا الافتراض، هل هيئة الأمر بالمعروف هي الأخرى لا تعرف ما هي صلاحياتها، لتقوم بمباشرة قضية أمنية كهذه، أم أن لديها من الصلاحيات ما يدفعها للقيام بهذا؟

    الحقيقة أن المواطن سيشعر بارتباك وهو يرى أن حفظ الأمن أصبح مختلطاً بين مؤسستين، وبحسب ما نسمع فإن هيئة الأمر بالمعروف تنجح دائماً في القبض على المجرمين، بينما الشرطة تتأخر بسبب عراقيل بيروقراطية. ما هي يا ترى صلاحية هيئة الأمر بالمعروف التي تباشر قضايا الابتزاز وقضايا الخطف، وتدخل طرفاً دائماً ضمن اللجان الحكومية، لتدرس قرارات مثل قرار المبادرة لإنقاذ البنات في مدارس البنات، لأن ستر عوراتهن يأتي سابقاً على المحافظة على حياتهن، هذا على الأقل ما يوحي به إتخاذ مسألة إنقاذ البنات كقضية تحتاج لدراسة، بينما لا أحد يناقش قضية إنقاذ مدارس الذكور.

    هيئة الأمر بالمعروف أيضاً تصادر السلع من السوق التي تجدها مخالفة بنفسها، وتسحب المجلات وبطاقات معايدة الأزواج (هبي انفرسيري) من المكتبات، والكتب من معارض الكتب. والقائمة تطول لو سردتها. المطلوب معرفة هل هيئة الأمر بالمعروف هيئة أم وزارة فوق كل الوزارات؟ ولماذا في كل المؤسسات الحكومية تضيع بعض حقوق المواطنين بسبب البيروقراطية التي تنتهج سياسة ارفعوا للوزارة، وخاطبوا الوزارة الأخرى، بينما هيئة الأمر بالمعروف لا تكتب لأحد، ولا تستأذن أحداً، فهي تباشر في كل ما يطلب منها، لهذا تعزّز عند المواطن الاعتقاد بأنها البطل الذي يأخذ حقوقه ويحميه؟ لكن، هل ترضى المؤسسات الأمنية بهذه الصورة النهائية لأدائها والتخلي عن دورها لمصلحة أبطال هيئة الأمر بالمعروف؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 6:44 am