تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    دبابيس..!

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    دبابيس..!

    مُساهمة  Tengri في الثلاثاء مارس 09, 2010 11:37 pm

    دبابيس..!

    مواطن أربعيني أمضى خمسة أشهر إضافية في السجن بجدة؛"زيادة" على فترة محكوميته؛ نتيجة بطء إجراءات معاملة إطلاق سراحه؛ كما نشرت صحيفة عكاظ منذ أكثر من أسبوع؛ والخطوة الموفقة هي رفعه قضية ضد السجن في ديوان المظالم لتعويضه عن ضرر ذلك؛ ولهذا يمكن القول إن "دخول السجن لدينا ليس مثل خروجه!".
    • أقترح على جورج قرداحي ابتداع برنامج مسابقات جديد بمسمى "من يربح العباءة "!! بعد أن وصلت قيمة عباءة نسائية وشيلة إلى مليون ومائتي درهم إماراتي؛ مرصعة باللؤلؤ والذهب الأبيض المطعم بالألماس؛ عُرضت بأمسية إماراتية خلال عروض أزياء استضافتها أبو ظبي؛ بحسب خبر صحيفة الرياض منذ أكثر من أسبوع؛ وكما يقول المثل الحجازي "اللي معاه قرش ومحيره .. يشتري حمام ويطيره ".
    • مواطن أقام بمستشفى رفحاء في حالة حرجة ينتظر قبوله بمستشفى حكومي بالرياض وبعد وفاته بشهرين؛ بحسب ما نشرته صحيفة الرياض من أسبوعين تقريبا؛ يتم قبوله أخيرا؛ ولكن بعد "إيييه" ! إنه حال كثيرين ممن هم خارج المدن ينتظرون بالشهور حتى يتم قبولهم في أحد المستشفيات الحكومية المركزية؛ وهم وشطارتهم مع "فيتامين واااو" أو الموت.
    • تستمر حوادث المعلمات الموجعة وهن باتجاه القرى والهجر البعيدة شبه يوميا؛ لتذهب بأرواحهن؛ وبقدر دمائهن النازفة على هذه الطرق بقدر ما تتزاحم الأسئلة التي لم تتصد لها الوزارات المعنية بمسؤولية؛ فلماذا يصل عدد حوادثهن لهذا المعدل الخطير فيما نقرؤه؟ حتما هناك خلل!! فأين يكمن؟ هل في هذه الطرق وطريقة إنشائها؟ أم تهاون المرور وأمن الطرق في مراقبة السرعة المقررة على السيارات؟ أم في السائقين أنفسهم؟ ألا تكفي معاناة الاغتراب وظروف الحياة القاسية التي أجبرتهن على هذه"البهدلة"؟! ثم أين دور وزارة التربية والتعليم التي تتحمل جزءا كبيرا من مسؤولية هذه الحوادث!!! ألا يتوجب عليها توفير باصات مخصصة آمنة لنقل المعلمات والطالبات؟ أو توفير السكن اللازم للمعلمات المغتربات في هذه الهجر والقرى ؟ "حلوّها أرجوكم" فأرواح هؤلاء الضعيفات أمانة في أعناقكم؟!
    • بحجم الكارثة التي أصابت "هاييتي" أتساءل عن دور نجومنا المحليين والعرب؛ من الدعاة أصحاب البرامج الدينية ولاعبي كرة القدم والفنانين من ممثلين ومغنين يمتلكون الملايين في حساباتهم ورصيد مضاعف من حب الناس لنجوميتهم؛ أين واجبهم الإنساني تجاه هذه البلاد التي كانت قبل الزلزال يعيش فيها ما يقارب 80 % بأقل من دولارين يوميا؛ ويموت طفل من ثلاثة أطفال قبل بلوغ الخامسة نتيجة الفقر والمرض؛ أليس مخجلا فعلا عدم وجود أي دور لهم؟! في ظل تنافس نجوم الفن والغناء في أمريكا وأوروبا للتبرع وعمل الحفلات الخيرية لصالح "هاييتي" وأطفالها!؟ برأيكم أي الفريقين أجدر بالاحترام!؟

    حليمة مظفر

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 6:42 am