تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    جدة القديمة .. إلى متى تنتظر؟

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    جدة القديمة .. إلى متى تنتظر؟

    مُساهمة  Tengri في الثلاثاء مارس 09, 2010 5:57 am

    جدة القديمة .. إلى متى تنتظر؟

    ظللت أردد سؤالين وأنا أتجول حول مربع المباني العتيقة التي احترقت في حارة الشام. السؤال الأول، من أحرق هذه البيوت التاريخية وحاول معها إحراق صفحة من تاريخ منطقة البلد؟ يجب ألا نعتمد على إجابة الدفاع المدني الذي أرجع السبب إلى (ماس كهربائي) إذ يصعب التأكد منه نظراً لانهيار المباني، لذلك لابد أن نأخذ بعين الاعتبار ثلاثة احتمالات: استخدام هذه المباني مستودعات لتخزين البضائع التي من ضمنها الألعاب النارية.. وكذلك تأجيرها على عمالة تستخدمها كمعامل بدائية، إضافة إلى سوء التمديدات الكهربائية. ومعنى ذلك لو كان السبب في هذه المرة الكهرباء، فهناك احتمالات أخرى لاشتعالها مرة أخرى بسبب وجود الاحتمالات الأخرى.
    السؤال الثاني، كيف نحمي منطقة البلد التاريخية من الحريق والإهمال وسوء الاستخدام.. وكيف نحافظ على هذا الإرث لكي نسلمه للأجيال التي تأتي بعدنا كما تفعل معظم الشعوب؟ صحيح أن هناك مشاريع وأفكارا للحماية لكن الصحيح أيضاً أنها تواجه مشكلة التأخير وكذلك مشكلة عدم استعداد كل أصحاب الممتلكات في تحويل منازلهم إلى تحف تاريخية ينظرون إليها بأعينهم ليل نهار بدون فائدة مادية لهم.. وتزداد المشكلة تعقيداً وانتظاراً إذا طلب من الملاك تحمل قيمة تطوير منازلهم لغاية تاريخية وليس لأغراض تجارية.
    لذلك فإن الحل لابد أن تتحمله جهة حكومية لتنفيذ مشروع حضاري يحفظ المباني التاريخية ويحول المنطقة في نفس الوقت إلى منطقة استثمار. تبدأ أولى الخطوات بشراء المنازل من أصحابها وبعد ذلك تقيم صلاحية وسلامة جميع المباني.. ومن ثم تزال المباني المنهارة الأمر الذي سيوفر مساحات أكبر لتوسيع (الأزقة) الضيقة وربما لإنشاء شوارع طولية تخترق المنطقة على مساحات المنازل المنهارة بعد إزالتها. بعد ذلك تشرع في إعادة ترميم وتشييد بقية المنازل. بعد ذلك من الممكن إقامة مبان وأبراج تجارية بنفس التصميم العمراني القديم. ولكي ينجح هذا المشروع، لابد أن يُعطى الملاك حرية الاختيار إذا رغبوا في تطوير منازلهم وإعادة بنائها على النسق القديم ليضمنوا استثمارها ضمن مشروع التطوير.
    أخشى إن لم نسرع في المحافظة على منطقة البلد التاريخية وتطويرها في أسرع وقت، أن تسبقنا عوامل تلاشيها وانهيارها، وعندئذ نتحمل مسؤولية كبيرة تجاه الأجيال القادمة. وأنا هنا أضم صوتي مع دعوة الدكتور عدنان عدس مدير إدارة إعادة تأهيل وتطوير المنطقة التاريخية إلى تدخل إمارة منطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة والهيئة العامة للسياحة والآثار لسن قوانين تضمن حماية هذه المباني التاريخية لكي تنجح جهود أمانة جدة في إجراءات تسجيل منطقة البلد التاريخية ضمن قائمة المواقع التراثية العالمية بمنظمة اليونيسكو.

    راكان حبيب

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 29, 2017 11:03 am