تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    أخيرا سمحوا بالمرايه فى مدرسه البنات

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    أخيرا سمحوا بالمرايه فى مدرسه البنات

    مُساهمة  Tengri في الأحد مارس 14, 2010 12:29 am

    أخيرا سمحوا بالمرايه فى مدرسه البنات

    أخيراً علقت وزارة التربية والتعليم أول «مرآة» في تاريخ تعليم البنات في المملكة، انه مفصل تاريخي في حياة الطالبة السعودية، التي تستطيع الآن بعد عقود طويلة، أن تقف أمام المرآة لتسرح شعرها أو حتى لتعدل من هندامها، من دون خوف من مداهمة معلمة لها أو تهديد بالفصل، أو حتى استدعاء ولية أمرها بتهمة النظر في المرآة عن سبق إصرار وترصد. فقد ظلت السيدة «المرآة» طوال 50 عاماً هو تاريخ تعليم البنات في المملكة، ممنوعة ومحرم استخدامها في مدارس البنات، وعلى رغم العلاقة الأزلية بين المرأة والمرآة، إلا أنها كانت الأولى في قائمة المحرمات الطويلة التي طبقت في المدارس، ومع ذلك لم تبق وحدها طويلاً، فقائمة الممنوعات والمحرمات كانت تتمدد كل يوم حتى خنقت الطالبة والمعلمة.

    ولو أوردنا عدداً من المحرمات التي ضللت تعليم البنات، لوجدناها ابنة الرجل البارة بفكره وعقليته ونظرته للمرأة، كما أنها تأتي بارة أيضاً بزمنها الذي حرمت فيه، وليبقى المحرمون على موقفهم لم يتنازلوا عن ذلك التحريم حتى ولو تجاوزه الزمن، فحرموا تسمية المدارس بأسماء الرجال والنساء على السواء تحرجاً من ذكر اسم امرأة، وتحرجاً في الوقت نفسه من تعليق اسم رجل فوق مدرسة للبنات، واستبدلوها بالأرقام كحل مثالي، وحرمت ممارسة الرياضة، واتهمت زوراً بأنها باب فساد له أول وليس له آخر، ولم يفتهم خلال تسيدهم عقل التعليم، تحريم لبس البنطال الذي اعتبروه أباً للموبقات، وأخيراً الجوال الذي تحول إلى بطل تلك المحرمات والممنوعات.

    لكن وبصدق تظل السيدة «مرآة» هي « نكتة» تلك الممنوعات، كونها القادرة على أن ترى الطالبة نفسها فيها من دون «حياء»، وهو ما يثير الشبهة ويفتح أبواب الشر كما يظنون، فكل طالبة تقف أمام «المرآة» قد تعجب بنفسها، أو ربما تظل واقفة أمامها طوال يومها الدراسي فتفوت مناهجهم «القيمة». إنها جريمة لا تغتفر، فكيف يمكن السيطرة على أخلاق الطالبات لو استطعن رؤية أنفسهن في المرآة؟ ومن يستطع بعد ذلك منعهن من النظر إلى أي مرآة أخرى، وبالتالي يكتشفن أنهن إناث بعد محاولات التضليل، وتأخير الاكتشاف إلى ابعد وقت ممكن. وقد استطاع رجالات الرئاسة العامة لتعليم البنات، ومن ثم قسم البنات في وزارة التربية والتعليم منع المرايا من «أصله»، فصادروها في مواصفات بناء مدارس البنات، فأصبحت المدارس مجرد جدران «عمياء».

    ومع ذلك الجهد في المباني الحكومية ظلوا حائرين أمام المدارس المستأجرة، فألزموا المديرات بطمس المرايا بالدهان الأسود، اللون المفضل لهم، وألزموا الموجهات بتفقد تلك المرايا، ومعاقبة كل مديرة تفلت منها «مراية» واحدة لا سمح الله، وأصبح هم المديرات والمعلمات في كل صباح تفقد الطمس، وزيادة جرعاته كلما بهت لونه.

    إذن ما مبررات أولئك الرجال، الذين نظروا للمرآة نظرة المتهم، فلا هي مذكر فنقول ذكورتها سبب تحريمها، ولا هي عاقلة ناطقة فنقول لسانها سبب نكبتها؟ إنها ثقافة الطمس وثقافة الهلوسة التي كبلت تعليم البنات طوال عقود، ولست ادري لماذا تم تحريم تلك «المراية» المسكينة التي لا تقوم سوى بعكس صورة الناظر فيها فلا هي تحسنها ولا هي تزينها، كما أن تلك المسكينة ليس في استطاعتها إغواء فتاة ولا دفعها نحو الفساد!

    لقد أحسنت الوزارة عندما ألغت ذلك القرار العقيم، لكنني ادعوها لمراجعة كل القرارات والتعميمات التي صدرت طوال الـ40 أو الـ50 عاماً الماضية، فهي مليئة بالتكبيل والتضييق والتشكيك في كل شيء، حتى حوّلت المعلمة والطالبة إلى مجرد أشباه لأشياء باهتة. أتمنى على وزارة التربية والتعليم أن تكمل جميلها، وتملأ مدننا بمدارس تحمل أسماء السيدات الفاضلات في تاريخ العرب، وربما في التاريخ الإنساني، وأن تلغى تلك الأرقام البائسة من ذاكرة التعليم.

    أتمنى من الوزارة أن تلغي إلزام طالبة لم تتعد الستة أو السبعة أعوام، أو حتى العاشرة بلبس عباءة سوداء لم تكلف بها، تحملها من عالم الطفولة إلى عالم الأنوثة من دون وعي منها، وتهيل عليها كل ملامح المرأة، بينما لا تزال تتعثر في طفولتها، تبحث عن لعبة تلهو بها. أتمنى من الوزارة أن تنظر إلى المعلمات والطالبات نظرة الثقة، وليس نظرة التشكيك والريبة، فتلك الطالبة ليس أمامها سوى بضع سنين معكم، إما تحولونها إلى شريك في الحياة أو تحولونها إلى مجرد تابع يعيش على أطراف حياتكم.


    محمد الساعد - الحياة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 28, 2017 6:59 am