تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    العراق: معارضون يبحثون في تحالفات جديدة مع الأكراد لتشكيل الحكومة

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    العراق: معارضون يبحثون في تحالفات جديدة مع الأكراد لتشكيل الحكومة

    مُساهمة  Tengri في الأحد مارس 14, 2010 12:36 am

    المالكي يتقدم بفارق كبير في بغداد يليه ائتلاف موال لطهران
    العراق: معارضون يبحثون في تحالفات جديدة مع الأكراد لتشكيل الحكومة




    «الاقتصادية» من الرياض
    أوضحت نتائج أولية للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أمس أن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يتقدم بفارق كبير في نتيجة الانتخابات البرلمانية في بغداد. ويأتي وراء ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي الائتلاف الوطني العراقي وهو ائتلاف شيعي له صلات وثيقة بطهران يليه بفارق بسيط القائمة العراقية التي يرأسها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي وهي قائمة علمانية تضم طوائف مختلفة.

    وقد يستغرق ظهور النتائج النهائية للانتخابات التي جرت في السابع من آذار (مارس) أسابيع. ولبغداد 68 مقعدا في البرلمان العراقي المؤلف من 325 مقعدا.

    من جهة أخرى، بدأت شخصيات بارزة معارضة للمالكي البحث في تحالفات جديدة مع المسؤولين الأكراد بهدف تشكيل الحكومة المقبلة في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية وتوزيع المناصب الرئيسية.

    وقال فؤاد حسين رئيس ديوان الرئاسة في إقليم كردستان العراق إن نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ورئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي زارا أمس اربيل لبحث هذه المسائل مع الزعيم الكردي مسعود بارزاني في مقره في صلاح الدين، شمال أربيل.

    كما كان بارزاني بحث أمس الأول هذه المسائل مع الرئيس العراقي جلال طالباني ونائبه عادل عبد المهدي القيادي في المجلس الإسلامي الأعلى. وأضاف حسين لوكالة الأنباء الفرنسية «يصل كل من علاوي والهاشمي إلى اربيل للاجتماع إلى بارزاني لبحث نتائج الانتخابات وتشكيل الحكومة القادمة والتحالفات المستقبلية بين الأطراف السياسية العراقية».

    ويخوض علاوي والهاشمي الانتخابات ضمن ائتلاف «الكتلة العراقية» بينما ينضوي المجلس الإسلامي الأعلى ضمن «الائتلاف الوطني العراقي» الذي يضم الأحزاب الشيعية باستثناء الدعوة.

    من جهته، قال خبير الشؤون الكردية ريبوار كريم إن «المباحثات جارية حاليا بين هذه الكتل السياسية حول إمكانية تشكيل الحكومة المقبلة من دون مشاركة قائمة المالكي».

    وأضاف «يبدو حتى الآن، في ظل النتائج التي أعلنتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أن هذه القوائم ستفوز» مشيرا مع ذلك إلى أن «المحادثات لا تزال في مراحلها الأولية».

    وتابع كريم أن «الأكراد سيكونون طرفا رئيسيا في الحكومة وسيكون لهم دور فاعل فهم يريدون الحصول على منصب رئيس الجمهورية. وهذا إحدى أهم المسائل التي يبحثونها في هذه الاجتماعات، إضافة إلى تشكيل الحكومة مع المالكي أو من دونه».

    ورغم إعلانه أن «تقديره واحترامه» للطالباني «أمر محسوم لا يقبل الشك، وتفهمه رغبة التحالف الكردستاني بترشيحه لرئاسة ثانية، وهو حق مشروع لكل عراقي»، إلا أنه شدد على «حق نائب الرئيس في الوقت ذاته في أن يبدي رغبته في إن يكون رئيسا مستقبلا».

    من جهتها، عبرت ندى الجبوري النائبة عن الجبهة العراقية للحوار الوطني عن أسفها لما يجري من تلاعب واضح في نتائج الانتخابات، ما سيؤثر سلبا في عملية التغيير التي يطالب بها الشعب العراقي. وقالت ندى في بيان صحفي لها أمس إنه بناء على ما شهدته الساحة السياسية في الأيام التي سبقت الانتخابات البرلمانية التي تمثلت في الحلقة الأولى، وهي إقصاء وتهميش بعض الكتل والشخصيات السياسية، ومن ثم البدء في الحلقة الثانية والتي تم فيها استهداف مناطق معينة في بغداد يوم الانتخابات لمنع الناخبين من التصويت لقائمة معينة ما هي إلا عبارة عن مسلسل كانت نهايته التلاعب في نتائج الانتخابات لإبقاء الحال كما هو عليه اليوم.

    وأضافت أن الجبهة العراقية كانت على الدوام تحذر من وجود مخطط سياسي يستهدف الرموز القيادية لمنعها من الوصول إلى دفة الحكم والإسهام في إعادة بناء العراق من جديد.. مشيرة إلى أن الكتل السياسية تعلم جيدا أنه لا مجال لضمان نجاح أية انتخابات ما دامت الجهات المشرفة على الانتخابات هي جزء من الأحزاب السياسية.

    جريدة الأقتصادية

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 28, 2017 12:51 pm