تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    حريق الجوف..رماد الروح..!

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    حريق الجوف..رماد الروح..!

    مُساهمة  Tengri في الثلاثاء مارس 09, 2010 6:07 am

    حريق الجوف..رماد الروح..!

    في تنور القلب حرائق تتوقد لها المشاعر الألقة..وتنضج فيها المعاناة النزقة.. وتنصهر دفقات البوح الصادقة ..وعلى مضمار الورق تضرم حرائق أخرى .. ينزّ بها جمر الأنامل ولوعة الحبر .. لتتشكّل شعراً فاتناً .. أو نثارا ً سامقاً في فضاءات العمرالمنذور للغيم والبياض.


    يآآآآآآآآه ..ما أروع هذه الحرائق .. وما ألذّ لهيبها .. وما أطيب شبيبها ..

    ولكن .. هناك حرائق مقيتة مميتة .. مهلكة للحرث والجهد والعطاء ..وهي بدورها تعرّي عيوبنا وتشوهاتنا الاجتماعية والانسانية ..

    حرائق.. تعرّي وتتعرّى .. تكشف وتتكشّف .. تستثير جراحنا وتتراقص على أوجاعنا !

    حرائق تشعرنا باننا أمام مد ظلامي يحاول أن يثبت تواجده بهذا الشكل الهمجي ، وتحذرنا من كائنات تتكاثر في العتمة وتنمو على طحالب الفكر ، وتقيم أعراسها في مستنقعات البؤس وحمامات الدم !

    ولعل ماتكرر فعله في نادي جوف الأدبي هو من تلك الحرائق التي تنذر بتداعيات قد تكون كارثية على مستوى المشهد الثقافي والاجتماعي ، ويؤسس لمرحلة جديدة من العنف الفكري، إذا لم تتخذ إجراءات صارمة وعقوبات رادعة .

    فالمسألة ليست مجرد شباب متدينين أو (مطاوعة) متحمسين، بل تتجاوز هذه التصورات، لتصل إلى فكر منظم يستهدف تخريب وتعطيل وتشويه أي منجز ثقافي أو مشروع تنويري من قبل منظرين متغلغلين في مجتمعنا ، يقومون بشحن مجموعات من المراهقين وتعبئة آخرين من الشباب المحتقن دينيا ، لنشر ثقافة الدمار وخنق أي صوت لا يتناغم مع جوقة أفكارهم الناشزة !

    ولعل المسئولين يدركون خطورة التعدي على منشاءات الدولة ومؤسساتها الثقافية أو الحكومية، وجرأة التفكير والتخطيط لهكذا أعمال تعكر صفو الحياة الهانئة ، وقد تزعزع ثقة المواطن في الجهات الأمنية التي تكتفي بالتحقيق وأخذ التعهد وغض الطرف عن أبعاد مثل هذه الأعمال التي تحمل عمقا أيدلوجيا يفترض أن يُـقتل في مهده وتـُقلم أظافر أفراده قبل أن يتسع الشق على الراقع!

    والحادثة التي وقعت في الجوف في العام الماضي ثم تكررت قبل أيام وغيرها في مرافق ثقافية أخرى ليست طارئة أو جديدة ولا ينبغي أن تمر دون عقوبة لمن أساء الأدب وأستهان بهذا الفعل الإجرامي ، وشرع في إهدار أرواح الناس عبر رسائل التهديد والوعيد .. سيما ونحن نعيش تظاهرة ثقافية كبيرة تتمثل في معرض الكتاب الدولي بالرياض ، التي قد تــُستغل من قبل هذه الفئة لتنفيذ جزء من أجندتها الإرهابية .

    إن من يتجرأ على إشعال النار في نادٍ أدبي يتبع لوزارة عريقة ومعتبرة في منظومة الهيكل السياسي اليوم، لن يتردد غدا في تفجير نفسه في أي مرفق حكومي أكثر حساسية من غيره تحت ذريعة الفساد المزعوم أو الإصلاح الموهوم أو بدعوى فتوى تكفيرية روّج لها أرباب الأفكار المتحجرة .. ويكفي.

    خالد قماش

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مايو 26, 2017 6:48 pm