تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    هل أبرهة الحبشي بيننا ؟

    شاطر

    Tengri

    المساهمات : 182
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    هل أبرهة الحبشي بيننا ؟

    مُساهمة  Tengri في السبت مارس 20, 2010 2:22 am

    هل أبرهة الحبشي بيننا ؟

    تلقيت اتصالا هاتفيا من احد الإخوة الكتاب وفي سياق الحديث قال لي لماذا دائما تضع عنوان المقالة بالسؤال ذكرت له مازحا لأنني ابحث عن الإجابة , فعلا لأجد اجابه لسؤال اليوم خاصة عندما يخرج علينا من يريد هدم الحرم المكي الشريف لان الاختلاط فيه محرم مستندا بذلك إلى فتاوى لا نعرف حقيقتها حيث لم نسمع قط أن أحدا ذكر هذا سواء في الماضي أو الحاضر إلا من قبل أبرهة الحبشي , ولكن الأخير أراد تدمير الكعبة أما الآخر أراد أن يعيد هيكلة الحرم على حسب رأيه الشخصي وما تمليه عليه قناعاته , لاستطيع تفسير هذا التغريد البعيد إلا أن هناك مرضا قد أصابنا .
    ما هو الهدف من إطلاق هذه الفتوى والمساس بمقدساتنا تحت ذرائع مختلقه , إذا كان الهدف من هذا الانتقام ممن يطالبون في الاختلاط في التعليم والصحة وغيرها لاعتقد أنها جاءت في وقتها المناسب ولكن لماذا يخاف البعض ويعتبر أن الاختلاط بداية النهاية لما هو عليه الآن حتى وصل به الحال إلى الانتقام وتسخير علمه بالاتجاه المعاكس وليس الطريق الصحيح وبالتالي لاشك أن هناك فئة لديها الاستعداد للتحالف مع الشيطان فقط للوصول إلى الهدف حتى وان كان هذا على جثث ضحاياهم خاصة لجعل المرأة بعيدة كل البعد عن ممارسة حقها حتى في أداء شعائرها .
    للأسف أن البعض وضع ألخلوه والاختلاط في كفه واحده حتى انه صدّق هذا الدمج ولكن في حال أن كلامه مستندا إلى دليل مثلما ذكر لماذا يصلي في الحرم إذا كان هذا محرم , وهل يريد تغيير الموروث والذي ورثناه من أيام ألصحابه رضوان الله عليهم حيث لم يقوم احد منهم حتى بإدراج هذا الأمر على لائحة إصلاحاته , إذا ما هو الهدف من هذا التصريح الغريب , لاستبعد غدا أن يخرج علينا آخر ويطالب ببناء كعبه للرجال وأخرى للنساء طالما أننا وصلنا إلى هذا الغلو بديننا .
    أتساءل إلى أي طريق سوف يؤدي بنا هذا الغلو الذي نعيش عصره الذهبي اليوم ولماذا لا نستخلص الدروس والعبر من ماضينا , نعم نحن لنا انجازات ولكنها مغايره لانجازات الآخرين حيث نجحنا في السابق بالإرهاب وفي الأمس أبدعنا بالتكفير واليوم نريد هدم الحرم المكي الشريف , لكن السؤال ماذا نحن فاعلون غدا !؟, هل نخرج المرأة من جزيرة العرب كي يرتاح بال الآخرين أم يخرج الرجال إلى جهة لا يوجد بها امرأة ؟ لست متأكدا ماذا سوف يقول إخواننا المسلمين في الدول الاسلاميه بعد هذا ولكن أثق أنهم سوف يسخرون من هذا الاقتراح أو البيان أو الفتوى سميها ما شئت وبالطبع سوف يتساءلون ماذا جرى لهؤلاء القوم ولماذا وصل بهم الحال إلى هذا وهل هم جديرون في خدمة هذه المقدسات التي بين أيديهم والسبب هذه الفتاوى التي تسيء ألينا أمام الآخرين خاصة في حال تمادينا في إطلاقها والتي لا تخدم توجهات وتطلعات مملكتنا الحبيبة , ناهيك عن ردة فعل ضيوفنا في الجنادريه والذين قدموا إلينا من مختلف الدول الصديقة كي يشاركوننا هذه المناسبة .
    سبق وان ذكرت في ألمقاله ألسابقه انه يتعين علينا جميعا احترام الرأي الآخر ولكن كيف لنا أن نحترم رأي ابرهه هذا ونرضى بهدم الحرم لمجرد أن الاختلاط في الحرم لا يروق لصاحبنا , أليست هذه الآراء والتي لا تعترف بالحقوق الإنسانية السبب الرئيس في جعلنا مكروهين ومنبوذين في شتى أنحاء العالم حتى جعلنا أبنائنا في الخارج يعانون من المضايقات التي يتعرضون لها والتي تكاد تكون شبه يوميه وتاجرنا يذهب ويحتجز في المطارات حتى مريضنا الذي يعالج في الخارج لم يسلم هو الآخر من وضعه تحت ألرقابه فقط لكونه سعودي , ألا نخجل من وضعنا هذا !؟.
    في السابق عندما تصدر فتوى أو بيان من عالم جليل الجميع يعمل بها ويحترمها أما اليوم أصبحت الفتاوى بالجملة حتى فقدت قيمتها لدى ألعامه , اجزم أننا في حال سلكنا هذا الطريق أننا إلى الهلاك ماضين لا محالة ......تحياتي .

    سعود الفوزان

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 28, 2017 6:50 am