تركستان

أهلا
تركستان

هذا المنتدى خاص بالتركستانيين في السعودية أو مايعرف ب البخارية و عام لجميع من هم من تركستان و غيرها من البلدان و الدول من عالمنا التركي الكبير.


    روسيا وسوريا

    شاطر
    avatar
    Sultan Uyghur

    المساهمات : 101
    تاريخ التسجيل : 16/03/2010

    روسيا وسوريا

    مُساهمة  Sultan Uyghur في الأحد نوفمبر 27, 2011 11:11 pm


    البيت العربي
    روسيا وسوريا
    د. محمد ناهض القويز

    روسيا تقف حجر عثرة في سبيل دمقرطة سوريا بل إنها تذهب إلى أبعد من ذلك وتشارك في إبادة الشعب السوري.

    حتى عندما يحاول مجلس الأمن اتخاذ خطوات أكثر جدية لحماية المدنيين السوريين يأتي الفيتو الروسي ضد مصالح الشعب السوري. روسيا لم ولن تنفع حلفاءها أبدا.

    مصر عبد الناصر وعدن والعراق وليبيا دول كانت تعتمد على روسيا وتعول عليها كثيرا في حروبها وبقائها، ولكنها كلها انتهت ولم يُجدها التأييد الروسي شيئا، بل إن روسيا تخلت عن تلك الدول في أحلك الظروف.

    كما أن روسيا لم ولن تنفع سوريا.

    هذا عن روسيا التي تذكرني دائما بالشيطان:

    قال تعالى: «وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون»

    روسيا تقول سوريا ليست بحاجة إلى ضغوط ولا عقوبات بل إلى حوار داخلي.

    سأعود بالذاكرة قليلا عندما اعتصم الحرس القديم في روسيا داخل البرلمان الروسي محتجا على الخروقات الدستورية والتجاوزات التي اعترض عليها نائب الرئيس عام 1993م. اتجهت الدبابات الروسية إلى مبنى البرلمان ودكته مما أدى لمقتل أكثر من 200 شخص وجرح الآلاف. مع العلم أن المعتصمين كانوا معترضين على النموذج الاقتصادي فقط.

    هذه هي روسيا، دولة بلا قيم ولا نظام تبيع حلفاءها في سوق النخاسة السياسي.

    روسيا التي يفترض فيها الوقوف مع الشعوب تفقد آخر رصيد لها.

    إنها حينما تقف بوجه الحركة الديموقراطية السورية وتناصر النظام الذي يستخدم آلة القتل لإنهاء الثورة الشعبية تعتبر عدوا للشعب السوري.

    روسيا تمد سوريا بأسلحة روسية جديدة لقتل المواطنين السوريين بمن فيهم الأطفال والنساء.

    روسيا تعارض أي ضغط على النظام السوري لتلعب ورقة سوريا كما لعبت ورقة العراق، فكلما زادت عنادا زادت قيمة الفاتورة النقدية التي سيدفعها التحالف الدولي الذي يريد حماية الشعب السوري. ولهذا فممانعة روسيا ومعارضتها ليست إلا إجراء مؤقتا. ولكن الشعب السوري لن ينسى للروس موقفهم المخزي. سوريا ما بعد البعث لن تغفر لروسيا وقوفها مع بشار ضد شعبها الأعزل. اليوم اليد الروسية ملطخة بدماء الأطفال والأحرار السوريين. روسيا تفقد رصيدها كذلك مع الشارع العربي الذي تجتاحه نسائم الربيع. إنها تُخطئ قراءة الواقع العربي كما أخطأت قراءة الواقع الأفغاني والواقع العراقي.

    ما أستغربه حقا ليس ما تفعله روسيا لأنها عودتنا على الخذلان، ولكنه الموقف الصيني الذي يُفترض فيه أن يقف على الحياد إن لم يؤيد الشعب السوري.

    أتمنى من الصين ألا تقف في خندق واحد مع روسيا والنظام السوري، لأنها ستكون في الطرف الخاسر بلا شك.

    http://www.alriyadh.com/2011/11/28/article686633.html

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 2:21 pm